Sunday, July 15, 2007

فى ذكرى الاربعين للشاعرة فاطمة عثمان

يوم الخميس الموافق 7 من يونيه 2007 توفيت الشاعرة فاطمة عثمان فى موطنها بمدينة هون
ولدت االمرحومة فاطمة مع بداية القرن العشرين ، و كان عمرها ثمانية و عشرين عاما
عندما شاهدت من نافذة بيتها بمدينة هون القديمة فى يوم 15/11/1928 أعواد المشانق
و هي تنصب لتسعة عشر مجاهدا فى ميدانها انتقاما للطليان الفاشيست
من تمرد أهالي هون على احتلال مدينتهم
بعد معركة قارة عافية القريبة من هون و التي تكبد فيها العدو خسائر فادحة فى الأفراد و الآليات
على يد قوات مجاهدين من قبائل القبلة
شاهدت الراحلة أعواد المشانق و هي تعد ، و لعلها شاهدت جثث التسعة عشر شهيدا و هم يتدلون من المشانق
و كان مشهدا رهيبا و مرعبا . انفطر قلبها حزنا و كمدا و أسى ، و تفجر خاطرها عن كلمات عبرت عما رأت
و كانت كلمات قهرت الطليان ، و قهرت الزمان و المكان
قالت قصيدتها " خرابين يا وطن ما فيك و الى " مثل تفجر عين ماء دافقة فى الصحراء القاحلة
لري الرمال العطشى ، و تتابعت الكلمات من فيها معبرة و قوية تصف ما يعانيه الوطن و أهله من ذل و تشرد و قهر
كان شعورها بالمأساة و الألم يعطى الكلمات حياة ستبقى بعد زوال الغزاة و اندثارهم و لأخر الزمان
تحولت أحاسيسها آنذاك فى لحظة ما إلى حالة وجدانية اتحد فيها الإنسان و المكان و الزمان
و ولدت كلمات اختزلت ذلك المشهد فى ذاكرة البشر



الحاجة فاطمة فى لقاء مع الكاتب عبد الوهاب قرينقو سنة 2004


قالت الشاعرة قصيدتها تلك ، و حسبما أعرف لم تقل غيرها من الشعر أبدا
كانت قصيدة يتيمة و أصبحت فى مصاف أعظم قصائد الشعر الشعبي ، الذاكرة الجماعية لليبيين
و على درجة واحدة من الوصف و التعبير و الجمال مع قصائد أخرى في القمة مثل قصيدة الشاعر بوحويش المشهورة
..... ما بى مرض غير دار العقيلة و حبس القبيلة
عاشت المرحومة معنا حتى أكملت القرن و يزيد ، و عاصرت عهودا شتى منذ و لادتها مع نهاية العهد العثماني الثاني
و مرورا بالاحتلال الايطالي ، و بعهد الانتداب البريطاني ، و عهد الملكية
ثم الثورة ابتداء بالجمهورية و انتهاء بالجماهيرية
و لم نكن نعرف أنها مازالت بيننا ؟ فهل صحيح يا وطن ما عقب فيك غير اللمد ؟







خرابين يا وطن ما فيك والي * وذيلك جوّالي * ولخرين ف المشنقة والقتالي


خرابين يا وطن ما فيك هل * ركبك الذلّ * اللي ما جلا، ف المشانق حصلْ


عدّوا ولا زول منهم وصلْ * وباتو مدالي * مثيل العراجين في راس عالي


خرابين يا وطن ما فيك دايل * بجدّ الشغايل * وناسك غدوا من كلام السبايل


يا دمع لنظار تذرف وسايل * علي زول غالي * وعده حضر ف رقاق الحبالي


وعَدْه حضر ف امقاط البحر * في يوم زرّ * دولة العدوان همّ الكفر


صبرت يا خاطري ما صبر * زايد هبالي * نا بعدهم يا عرب ماطرالي


خرابين يا وطن ما فيك حد * حزنك مْجد * ومن ما عقبْ فيك غير اللمد


ها المشنقة ما هفّت من ولد * تحلف هلالي * ولا خلفّت زول اللي ما يشالي


خرابين يا وطن ما طاف ضييه * كمل بالسوية * وراحوا مظاليم من غير سيّه


ندهت يا رب يا هاشمية * جيب الغوالي * في يوم مبروك يخلص سوالي


خرابين يا وطن من فيك باقي * يجلّي انكادي * ويبيّض العقل بعد السوادي


ندهتكم يا مشايخ بلادي * تجوا عند بالي * في يوم حامي عليهم يكالي


في يوم حامي عليهم يزرّ * عجاجه كْبر * وتفاح لسلام كيف المطر


يباتن مطاويح روس الكفر * تحت النعالي * هاناك نزهى ويطمان بالي


خرابين يا وطن ما فيك عيله * عدّوا جزيله * ولا زول بمواجعي نشتكيله


لي جوف يا ناس مثل الفتيلة * سامر ليالي * ويارب عطنا عليه إتكالي

3 comments:

A.Adam said...

دائما ما امر بصفحتك ولا اترك تعليق .. ولكني أشكرك لأني أحيانا اقرأ اشياء لا اعرفها وقد لا اجد الوقت للبحث عن كتاب او حتى قراءتها بكتاب
استمر وفقك الله

LovelyHibo said...

قداش مارفاعه راسي بيك تعرف علاش
لأننا بدينا من الصعب نلقوا من يقدر ينقل معلومات قيمه عن ليبيا وعن أهلها المتميزين والغير معروفيين للكثيرين منا

بارك الله فيك

Gheriani said...

شكرا لكما ادام و هيبو . يسعدنى أن تكون قصيدة المرحومة فاطمة قد اعجبتكما.. شكرا