Tuesday, November 14, 2006

SADEQ AL NAIHOUM


يا فارسا بلا معركة
بل يا من خضت ألف معركة
أريد أن أعلمك
بأننا ما زلنا كما تركتنا
ما زال الاموات يملكون شوارع بنغازى بيننا
ما زلنا نخاف الغولة و سلال القلوب
و ما زال الجهل و القهر و الحاج الزروق معنا
فهل نقرأ عليك الفاتحة
أم تقرأ الفاتحة علينا معنا؟
....مع الاعتذار للاخ يوسف مرزوق يوسف عن جملة النهاية
الصادق النيهوم Sadeq Al Naihoum was born in Benghazi in 1937 where he lived and studied until he finished his university degree in Literature then he lived in Egypt, Germany and Finland between 1963 and 1971. He started first his writing in Al Haqiqa weekly newspaper of the sixties while he studied and worked in Helsinki, Finland. His sociopolitical articles raised a lot conflicts at the time and until he died in Geneva on 15 November, 1994. He was distinguished by his daring satire and during the sixties his articles were widely read. The subjects he wrote about are still raising a lot of debate in the Arab cultural circles up to the moment.
In memory of the twelfth anniversary of his death and with special thanks to the following links:
http://www.libyanet.com/sadeq599.htm
http://www.ajdabiya.com/nay.htm
http://www.haqiqa.org/july05/2ndedition.htm
I would like to post the following extracts:
عن صحيفة النهار اللبنانية، الجمعة 24 آب 2001
عُرِفَ الكاتب الليبي بجرأته وقراءاته الفذة للمجتمع والدين. يقول، مثلاً، في تحية طيبة وبعد:

[...] وقد تعلَّمتُ أن أؤمن بالله ورسوله واليوم الآخر. وتعلَّمتُ أن أطوي هذا الإيمان في صدري وأتركه يقودني في طريق الغربة. وقد قادني بنفسه إلى هذا الحد. وعلَّمَني أن أكفر بمهنة "الفقيه". فإذا جاء العيد، وانطلقتْ دعواتُكم المضحكة عبر كلِّ السموات، فأنا أراكم من الداخل وأكفر بكم.
أو قوله كذلك (في مقطع من رواية من مكة إلى هنا):الفقهاء أعداء الصيادين. إنني أستغفر الله إذا كان ذلك ذنبًا حقيقيًّا. ولكن الفقيه [الذي] يقول لك إن سلاحف البحر حوريات مسحورة، لا بدَّ أنه يناصبك العداء. أجل، أنا عبد جاهل، لا يجوز أن يخوض في أقوال العلماء. لكن السلحفاة ليست حورية مسحورة، إنما مجرد "فكرونة" كبيرة الحجم وقبيحة إلى حدٍّ لا يطاق. وقد قتلت منها بنفسي ما يربو على المائة دون أن يسخطني الله بحجر(
وفي فرسان بلا معركة نقرأ كلماته الحادة : المرأة في بلادنا لم تشارك في هندسة مجتمعنا، لم تشارك في تقييم أخلاقياته، لم توافق على مزاعمنا القائلة بأن شرف البنت مثل عود الكبريت وشرف الرجل من ولاعة "الرونسون". لا تعتقد أن ثمة فرقًا بين هفوة الرجل وبين هفوة المرأة، ولا تؤمن بأن أخاها يستحق أن يمتاز عنها بمقدار عقلة إصبع بمجرد أنه يملك بعض الشعر في لحيته. لا نريد مجتمعًا يوزِّع امتيازاته بين أفراده طبقًا لطول الشنب!
وبالعودة إلى تحية طيبة وبعد نقرأ كذلك ملاحظات النيهوم الدقيقة والحادة والذكية، إذ يقول: إن النقطة الهامة التي أشير إليها هنا للمرة الثانية تتمثل في اعتبار الجهل نقيضًا للصحة العقلية وليس للمعرفة. فالجاهل ليس دماغًا أبيض ممسوحًا، لا يضم في داخله سوى الفراغ، بل دماغ مليء حتى حافته بأشكال خاصة من المعارف الخاطئة

4 comments:

BeSHeSHeNtRa... said...

Thank u Abughilan for the nice poem.. we all remember Alsadeq AL Nihoom as a great writer ...and may i add to ur poem :
و مازال جندى السلطان بيننا ...

Gheriani said...

Yes, I agree with you, that since the time of haggag الحجاج we probably need جند السلطان thanks for the comment anyway.

Anonymous said...

although I left libya at a young age 27 years ago, I knew Alsadeq Alnihoum as a great Libyan writer but do not know much about him, thank you Gheriani.

Highlander said...

I was introduced to his writing recently but had heard plenty about him before. To be honest I fell in love with his prose and ideas and I'm kicking myself daily for not having picked up to read his books even though they have been on my bookshelves for years .... but I'm catching up real fast :)

Can't find his books in English by the way .
Thanks for this tribute Gheriani !